اليوم

زايد ضيف أمام المايكروفون هذا الأسبوع

 

زايد ضيف أمام المايكروفون هذا الأسبوع  #موريتانيا #حوار
ضيف أمام الماكروفون لهذا الأسبوع هو الإعلامي والمقدم الصحفي الناجح زايد الباقر المشهور بزايد شرتات .
حصل ضيفنا على شهادة الباكالوريا علمية في العاصمة الموريتانية نواكشوط ؛ قبل أن يلتحق بالإمارات العربية المتحدة كعامل شرطة ، افتتح زايد غرفة خاصة بالحوار على البرنامج الشهير بالتوك 2007  باسم “غرفة الحوار ” وموقعا إلكترونيا بنفس الإسم.
استضاف زايد في الغرفة كثير من الساسة السياسيين والمثقفيين الموريتانيين  ؛ قبل أن يلتحق بمؤسسة صحراء ميديا كمذيع ومقدم برامج ؛ ويشتهر ببرنامجه الجديد صحراء توك أحد أشهر البرامج الإذاعية الحالية في موريتانيا .
عمل زائد محررا بعدة مواقع إلكترونية إخبارية في موريتانيا لعل أهمها موقع الطواري  ؛ كما  أطلق موقعا آخر سماه “وكالة زايد الإخبارية” ورغم أن الموقع حديث عهد إلا أن وخلال أسابيع كسر أرقاما قياسية في التصفح.
أمام الماكروفون هذا المساء يستضيف زايد ويسائله :
من هو زايد الإنسان والصحفي والإعلامي ؟  ماسر تسمية زايد “بشرتات” ؟ وهل يعتبر زايد نفسه ناجحا ؟ وفي أي مجال  ؟  ماهي أصعب المواقف التي واجهت زايد في حياته اليومية وعمله الإعلامي  ؟
هل يؤمن زائد بمقولة وراء كل ناجح موريتاني يدُ دفع ٍ خفية ؟ وماهي تلك اليد التي خلف زائد  ؟
متى قرر زائد الالتحاق بالعمل الإعلامي ؟
ما الذي تمثله الأنثى للإعلامي زايد ؟  وما تقييمه لعقلية المرأة الموريتانية ؟في السياسة :
هل من علاقة تربط زايد بالمخزن الموريتاني ؟ ومارؤيته لمستقبل موريتانيا في ظل النظام الحالي  ؟ وأيهما يكره زائد أكثر: الفقر أم الوداع  أم العسكر  ؟

ما قراءة زايد للأحداث الأخيرة الدائرة في موريتانيا من حرق للمصاحف مرورا بقتل المتظاهرين وليس انتهاء بإغلاق مؤسسات اجتماعية وخيرية كجمعية المستقبل ومستشفى النور  ؟
رأي زايد في المقولة التالية :
“الراجل إل ريتي منه قطعيه” هل هو دليل على بارجماتية المرأة الموريتانية وماديتها ؟ وماتفسير زائد للإرتفاع الهائل في نسب العنوسة والطلاق في موريتانيا  ؟
هذه الأسئلة وغيرها ستكون مثار حديثنا مساء غد السبت 15/03/2014 على صفحة وموقع شبكة موريتانيا اليوم فشاركونا النقاش
يمكن للجميع توجيه أسئلتهم من خلال هذا الرابط هنا كما يمكنكم التواصل معنا من هنا
alt

ضع بريدك الإلكتروني في الخانة أسفله  ليصلك جديدنا دائما

 

 

5555555

 

 
 

عدد التعليقات: 0

 
 

أكتب تعليق